بيان شجب واستنكار

 
 

 المجلس المحليّ نحف
بيان شجب واستنكار

باسم المجلس المحليّ نحف: رئيسًا ونائبًا وأعضاء، موظّفين وموظّفات، عاملين وعاملات وأهالي القربة جميعا
نستنكر ونشجب أحداث العنف والاعتداء الذي وقع ليلة أمس، بالاعتداء على مدير المدرسة الشاملة ابن سينا، بإحراق سيارته الشخصية.
إنّ ما تشهده القرية من أحداث عنف واعتداء متوالية في الأيام الأخيرة تنذر بمخاطر جمّة، وتشير بمؤشرات مقلقة حيال تهديد الأمن الشخصي للمواطنين وضرب الوحدة الاجتماعية التي سادت على طول السنوات الأخيرة في القرية.
إنّنا نناشد أهالي القرية بمختلف أدوارهم ووظائفهم ومن مواقعهم إلى لجم أي مظهر من مظاهر العنف، وإلى التّحلي بروح التّسامح والتآخي والمحبّة، إلى العمل على خلق بيئة اجتماعية سويّة خالية من الأحقاد ومن الفتنة، لأنّ الفتنة أشدّ من القتل.
إنّنا كسلطة محليّة نناشد الشرطة إلى أخذ دورها بالكامل، وإلى تفعيل سلطة القانون، فلا يمكن لأيّ شخص كان بأن يأخذ القانون ليديه، فهذا أمر مرفوض جملة وتفصيلا، وستعمل السلطة المحليّة في هذا المجال حتى يحلّ الأمن والأمان في هذا البلد الغالي.
عبد الباسط قيس - رئيس المجلس المحلّي-نحف
محمد زوري سرحان - نائب قائم بأعمال الرئيس

 
 

عدد التعليقات (0) | عرض كل التعليقات