تاريخ نحف

 
 

 البلدة القديمة التاريخية، هُدمت وبنيت مجددا وذلك عدة مرات ابتداء من الفترة البرونزية ومرورا بالعهد الكنعاني والفترة الصليبية.
بناءً على الحفريات التي أجريت يعود تاريخ البلدة إلى العصر البرونزي المتوسط (3000 - 2300 ق.م).
في عهد المماليك 1259 كانت نحف ضمن منطقة نيابة صفد التي كانت مقسمه إلى أحد عشر عملا احدهم كان الشاغور، وكانت نحف جزء منه.
في عهد العثمانيين عندما طردوا المماليك عام 1516 لم يحدثوا اي تغيير على المنطقة ولكن عند بداية حدوث الاضطرابات تغيرت التقسيمات وأصبحت المنطقة في اخر المطاف تابعه لعكا.
أقام العثمانيون مدرسة في نحف عام 1307 هـ وكان أعلى صف فيها في عام 1942 - 1943 المدرسي الخامس الابتدائي.
البريطانيون قسموا البلاد إلى ستة ألوية. ونحف كانت ضمن لواء الجليل ومركزه مدينة الناصرة ولواء الجليل يتكون من خمسة اقضيه (جمع قضاء) وضُمت حينها القرية إلى قضاء عكا.
ونحف تحت الاحتلال كان بها في 7/11/1948 م 1247 عربياً، وفي 31/12/1949 بلغوا 1172، وارتفع العدد إلى 1800 عربي في عام 1961.
أثناء الحفريات وفي شهر تشرين ثاني 1961 في الطريق الشرقي المسمى " طريق قبور النصارى" تم العثور على مغاره محفوره وبجوانبها حفرة توابيت، وتدل الموجودات التي عثر عليها في المغاره انها استعملت في القرن الثاني الميلادي وحتى بداية القرن الرابع، حيث تم العثور على اواني وقناديل وبعض القطع الزجاجية والاساور البرونزية وبعض الحلي وادوات عمل سكين.
في صيف 1978 وفي أثناء حفر أساسات لبناء منزل في الطريق الغربي للبلده القديمة عثر على قوس مبنية من لبنات وأثناء إجراء الحفريات بمعرفة وضع المكان تم حفر بمساحة 10 م بطول 20 م - وتحت طبقه تصل إلى حوالي 150 سم عثر على آثار لبيوت وأفران لصنع الفخار من العهد البيزنطي القديم.
وعثر كثيرا وفي أوقات متتابعه وعلى مسافات عميقة في الأرض وأحياناً سطحية على أسس بناء وحفر بعضها للماء وبعضها مداخن ومساكن وأعمدة حجرية كانت تقوم عليها بيوت الأغنياء أو المعابد القديمة والكثير الكثير ما زال موجودًا داخل الأرض، مباني جديده بنيت على آثار مباني قديمة في بعض المناطق وخاصة منطقة الجامع القديم، يوجد فتحات تحت المباني لطبقات عديده من المباني التي غطاها التراب.

المصدر - WIKIPEDIA

 
 

عدد التعليقات (0) | عرض كل التعليقات

 
 
 
 
 
 
 
 

اتصلوا بنا